ألقى مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي، يوم الخميس، القبض على سيدة المجتمع البريطانية، غيسلين ماكسويل، الصديقة المقربة من الملياردير المنتحر، جيفري إبستين، في ولاية نيوهامبشاير الأميركية، وإذا أدينت يحتما أن تقضي عقوبة 10 أعوام سجنا.

ومثلت غيسلين ماكسويل أمام المحكمة، في وقتٍ لاحقٍ، حيث وجهت لها الاتهامات بعلاقتها مع رجل الأعمال الراحل، الذي كان يدير شبكة للاتجار الجنسي بالقاصرات.

وكانت ماكسويل نفت أي تورط أو علمٍ بممارسات إبستين، ولكن عدداً من القاصرات قلن إن ماكسويل التقت بهن، وسهًلت الاعتداء الجنسي عليهن من قبل إبستين وأصدقائه. وتتهم إحدى ضحايا الملياردير الراحل ماكسويل بتوظيفها كمدلكة له، حينما كانت تبلغ من العمر 15 عاماً فقط.

انتحار

وكان إبستين انتحر في محبسه، في أغسطس 2019، بينما كان ينتظر المثول للمحاكمة بسبب اعتداءات يعود تاريخها إلى عام 2005. ونوّه الادعاء عن أن جيفري ظل يمارس الاتجار في الفتيات حتى عام 2018.

وكانت هيئة محلفين كبرى أعادت مؤخرًا لائحة اتهام مختومة من ست تهم ضدها تتهم نجمة المجتمع ماكسويل، بإغراء الفتيات القاصرات للسفر لممارسة الجنس، وممارسة الجنس معهن ومع إبستين، ثم الكذب فيما بعد تحت القسم عندما تم رفع دعوى عليها من قبل فرجينيا جيوفر روبرتس، القاصر التي كانت اتهمت الأمير أندرو النجل الثاني لملكة بريطانيا عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها.

وتتصل التهم بالحوادث التي وقعت بين 1994 و1997 وتتعلق بثلاثة ضحايا مجهولي الهوية، أصغرهم يبلغ من العمر 14 عامًا. وقد وقعت الانتهاكات المزعومة في منازل إبستين في نيويورك وفلوريدا ونيو مكسيكو وفي منزل ماكسويل في لندن.

شبكة اصدقاء

وكانت ماكسويل، الابنة الاجتماعية البريطانية لقطب الصحف الراحل روبرت ماكسويل الذي حولها شبكة دولية رائعة من الأصدقاء والمعارف الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون وابنته تشيلسي، تحت المراقبة منذ اعتقال إبستين في يونيو 2019 بتهمة الاتجار بالجنس. وهي التي قدمته إلى الأمير أندرو وأقامت ليلة لندن عام 2001 عندما قيل أن الأمير مارس الجنس مع القاصر

ويوم الخميس، قالت القائم بأعمال المدعي العام للولايات المتحدة للمنطقة الجنوبية لنيويورك أودري شتراوس إن التحقيق في عقود المياردير المنتحر إيبستين من الانتهاكات مستمر، وأنها ترحب بـ 'الأمير أندرو ليقدم بيانًا".

وأضافت شتراوس، نود الاستفادة من إي بيان للأمير وأبوابنا لا تزال مفتوحة. سوف نرحب به ونأمل هو يأتي ويعطينا فرصة لسماع بيانه''.

الأمير أندرو

ويفتح اعتقال غيسلين ماكسويل الباب لأسئلة الاختصاص وما إذا كانت النائب الأميركي بالإنابة شتراوس قد يوجه اتهامات لها بشأن الحوادث المزعومة التي حدثت في لندن وليس أميركا.

ومن بين المزاعم في لائحة الاتهام أن ماكسويل أنها قامت بتجهيز أحد الضحايا في لندن. وقالت شتراوس في مؤتمرها الصحفي إن بعض الاعتداءات الجنسية حدثت في منزل ماكسويل في لندن.

وإذا أدينت غيسلين ماكسويل، يمكن أن تواجه السجن مدى الحياة بتهمة أخطر وهي إغراء قاصر بقصد الانخراط في نشاط جنسي إجرامي الذي يحكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات على الأقل.

وتزعم لائحة الاتهام بأن ماكسويل قامت بتهيئة ثلاث فتيات جميعهن تحت سن 18، في لندن ونيويورك وفلوريدا ونيو مكسيكو بين 1994 و1997 لأفعال جنسية وكانت صادقتهم من خلال اصطحابهم إلى دور السينما أو في أماكن التسوق والسلوك المسيء "الطبيعي" من خلال خلع ملابسهن أمام اصدقائها.

كما أن غيسلين شجعت الفتيات على السفر لمقابلة إبستين والانخراط في أعمال جنسية معهه، وكذلك القيام بالجنس الجماعي والتدليك في منازل إبستين.

وتشير لائحة الاتهام إلى أنه تم تصوير غيسلين ماكسويل في حفل زفاف تشيلسي كلينتون وسافرت أيضًا مع كلينتون على طائرة إبستين الخاصة، والتي أطلق عليها اسم "لوليتا إكسبريس" لأنها كانت تستخدم لنقل الفتيات الصغيرات إلى جزيرته الكاريبية الخاصة أو مزرعة في نيو مكسيكو.
كما تم تصويرها أيضًا مع إبستين ودونالد وميلانيا ترمب في عدد من الحفلات، قبل سنوات من أن يصبح إبستين منبوذ اجتماعيًا.