داهمت قوات الأمن المصرية منزل يقيم فيه مجموعة من الصينيين، وألقوا القبض عليهم، والسبب غريب جدًا.

شنت قوات الشرطة المصرية حملة مداهمة على منزل فخم يقيم فيه مجموعة من الصينيين في منتجع "مدينتي" شرق القاهرة.

وحسب محضر الشرطة، فإن قوة من مباحث قطاع القاهرة الجديدة داهمت شقة مفروشة بداخلها مجموعة من الصينيين أثناء قيامهم بسلخ كمية من الثعابين وتجهيزها كوجبة غذاء.

وجاء عملية المداهمة بعد أن تلقى مدير أمن القاهرة، إخطارا من ضباط قطاع القاهرة الجديدة بورود بلاغ من احد السكان، بقيام مجموعة من الصينيين بتجهيز طعام يثير الريبة.

وعلي الفور قامت الشرطة بمداهمة المكان وتم ضبط كمية من الثعابين المجهزة كوجبة غذاء وضبط 5 من الصينيين اثنان منهم سيدات وتم التحفظ علي كمية من الثعابين كانت إحدى المواطنات "صينية الجنسية" تقوم بشيّها لتقديمها كوجبة غذاء لأصدقائها الصينيين.

وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية والصحية اللازمة وتعقيم الوحدة المستأجرة بمعرفة الجهات الرسمية المعنية.

وفي السياق ذاته، تفقد وزير الداخلية، اللواء محمود توفيق ، مساء اليوم الأربعاء، خطط انتشار قوات الشرطة المكلفة بتنفيذ قرار رئيس الوزراء، بحظر تحرك المواطنين ضمن الإجراءات الاحترازية المتبعة على مستوى الدولة للحفاظ على سلامة المواطنين وتحقيق أعلى معدلات الأمان لهم، لمجابهة تداعيات انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

وشدد الوزير خلال الجولة على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإحكام الرقابة الجادة والتنفيذ الفعال لقرار حظر التحرك.

كما أكد على استمرار تفعيل العمل الميداني لكافة القطاعات الأمنية لتوفير مظلة أمنية محكمة لحماية المواطنين وممتلكاتهم والمنشآت الهامة والحيوية أثناء فترة الحظر المقررة.. ووجه سيادته بالتواجد الميدانى الفعال للمستويات القيادية والإشرافية لمتابعة تنفيذ الخطط الأمنية بمنتهى الدقة.

كما التقى وزير الداخلية بعدد من القيادات الأمنية ورجال الشرطة وأعرب عن تقديره لما بُذل من جهود من مختلف قطاعات الوزارة لتنفيذ خطة الدولة الشاملة لمواجهة أزمة فيروس "كورونا"، وأن الوزارة لا تألوا جهدًا في تنفيذ الدور المنوط بها في إطار الإجراءات التي تعتمدها الدولة لمواجهة انتشار فيروس "كورونا"، موضحًا أن الفلسلفة الأمنية لتنفيذ قرار الحظر تضع في مقدمة أولوياتها سلامة المواطنين.

كما وجه بضرورة الالتزام بحسن معاملة المواطنين ومراعاة البعد الإنساني لدى التعامل مع الجماهير أثناء تنفيذ الخطط والإجراءات الأمنية، لاسيما كبار السن والحالات المرضية، واتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها التسهيل والتيسير على المواطنين في حالة المواقف الطارئة أثناء فترة الحظر، باعتبارها أحد ثوابت الإستراتيجية الأمنية لوزارة الداخلية، موضحًا أن نجاح رجال الشرطة في أداء واجبهم لتنفيذ إجراءات الحظر مرتبط بمدى تعاون المواطنين، مؤكدًا على أهمية التكاتف للعبور من تلك الأزمة.. معربًا عن ثقته في تفهم المواطنين للإجراءات التي تتخذها الدولة والتي تهدف في المقام الأول للحفاظ على أمنهم وسلامتهم.

كما وزير الداخلية عن ثقته في تجاوب أبناء الشعب المصري مع إجراءات الحظر والتلاحم مع جهود رجال الشرطة لتنفيذها، مؤكدًا أن رجال الشرطة والشعب المصري وكافة مؤسسات الدولة يدًا واحدة من أجل الحفاظ على وطننا سالمًا أمنًا مطمئنًا، موضحًا أن كافة التقارير الواردة عكست وعى المواطنين والتزامهم بتنفيذ القرار.

وأكد وزير الداخلية أن رجال الشرطة مؤتمنون على حماية أمن وسكينة المواطنين والحفاظ على سلامتهم، ومن هذا المنطلق فإن الوزارة ستتعامل بمنتهى الحسم والحزم ووفقًا للقانون مع أية محاولة للنيل أو التشكيك في الإجراءات التي تتخذها الدولة لحماية مواطنيها.

وكانت وزيرة الصحة المصرية، الدكتورة هالة زايد، أعلنت أن حالات الإصابة بفيروس كورونا ارتفعت إلى 442 حالة، بالإضافة إلى حالة وفاة جديدة.

وأضافت أن فيروس كورونا، لا تظهر أعراضه على الشباب، مشيرة إلى أنه عند الإصابة بالمرض لا يظهر عليهم الأعراض ويستطيع التغلب عليه، ولكن والخوف يأتي على الحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن.

ونصحت وزيرة الصحة المصريين، بتقليل الزيارات العائلية والاهتمام بالتغذية وتعاطي العلاج اللازم للأمراض المزمنة، مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية قيمت الوضع العام، وأكدت أن مصر تتبع الإجراءات الاحترازية بشكل كبير جدًا.

وأضافت انه يجب على أي شخص تظهر عليه الأعراض، التوجه لمستشفيات الحميات الموجودة على مستوى الجمهورية، مؤكدة انه يتم إجراء التحاليل في 21 معمل مركزي على مستوى المحافظات.