ترميم كاتدرائية نوتردام.. أغنياء فرنسا وعدوا ولم يفوا

لم يدفع المتبرعون الفرنسيون المليارديرات الذين وعدوا علنا بتبرعات فوريا بمئات الملايين من الدولارات لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام أي شيء لترميم الأثر الفرنسي الشهير، وفقا لمسؤولي الكنيسة ورجال أعمال.

وبدلاً من ذلك، تعهد مواطنون أميركيون بالأساس من خلال المؤسسة الخيرية "أصدقاء نوتردام" بدفع رواتب ما يصل إلى 150 عاملاً وظفتهم الكاتدرائية منذ حريق 15 أبريل/ نيسان الذي دمر سطح الكنيسة وتسبب في انهيار سقفها الشهير.

وقال أندري فينو، مسؤول صحافي بارز في نوتردام، إن "المانحين الكبار لم يدفعوا ولا سنتا". وأضاف "يريدون أن يعرفوا أين أنفقت أموالهم بالتحديد وأن يوافقوا على ذلك قبل تسليم الأموال،" على ألا يكون ذلك لدفع رواتب الموظفين فقط

قمة البرج العملاق
يذكر أنه في 15 أبريل الماضي التهمت النيران جزءا من الكاتدرائية الأشهر في باريس. وامتد الحريق، إلى سطح الكاتدرائية التي تعود للعصور الوسطى وسرعان ما التهم قمة البرج العملاق للكاتدرائية الذي انهار على إثر ذلك، ثم سقط السطح كله.

وبعيد ذلك، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، عن مسابقة دولية للمهندسين المعماريين لإعادة بناء برج كاتدرائية نوتردام، كما حظيت الكنيسة المحترقة بتعاطف دولي، وتعهد أثرياء بدعم جهود إعادة البناء بمئات الملايين، كما توالت التبرعات والمعارض الخيرية التي تدعم إعادة ترميم هذا المعلم الباريسي الذي أصاب احتراقه العالم بالصدمة.