بما الارتباط العاطفي عبر شبكة الانترنت ليس بالسوء الذي يتخيله البعض، بعد أن أثبتت دراسة حديثة أن زواج الإنترنت من أنجح أنواع الإرتباط وأكثرها استقرارًا.

وخلصت الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة فيينا في النمسا، أن الثنائي الذي يتعرف عبر مواقع الإنترنت، منفتحان على فكرة الزواج بشكل أسرع، وفق سكاي نيوز.

الزواج عبر شبكة الإنترنت

الدراسة أشارت أيضا إلى فرص الطلاق والانفصال تقل بوضوح في حالات الزواج عبر شبكة الإنترنت، موضحة أن 17 % من الزيجات تكون عبر التعارف على الإنترنت، بمعدل زيجة من بين كل 6 زيجات، فيما تبين أن السنة الأولى من الزواج عبر الإنترنت لا يتم خلالها طلاق على الأرجح.

جيل الألفية كان له نصيب من الذكر في الدراسة، حيث أكدت أن 80 % منهم سيكون زواجهم من عرق مغاير، بينما أشارت إلى أن 50 مليون شخص تقريبا يتعرفون عبر شبكة المعلومات.