وصل الى 69 عدد الذين قدموا ترشيحاتهم للانتخابات الرئاسية التونسية المبكرة المقررة في سبتمبر، قبل ساعات من إغلاق باب الترشح في مقر هيئة الانتخابات عصر الجمعة.  

وحددت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الساعة 17،00 ت غ من بعد ظهر الجمعة آخر مهلة لقبول الترشيحات.

وقدمت صباح الجمعة ترشيحات كل من رئيس البرلمان بالنيابة عبد الفتاح مورو الذي رشحته "حركة النهضة"، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد مرشح حزبه "تحيا تونس".

وأكد الشاهد في تصريحات للصحافيين اثر تقديم ملفه، أنه لن يقدم استقالته من الحكومة. وقال "من يريد أن اقدم استقالتي يريد تأجيل الانتخابات، واستقالتي تعني استقالة الحكومة وهذا هروب من المسؤولية".

وقدم مورو (71 عاما) ترشحه مصحوبا برئيس حركة النهضة راشد الغنوشي مرتديا لباس "الجبة" التونسية على عادته وقال في تصريحات للصحافيين ان الهدف من الترشح "خدمة الوطن".

وتولى مورو رئاسة البرلمان التونسي بالنيابة خلفا لمحمد الناصر الذي عين رئيسا موقتا للبلاد اثر وفاة الباجي قائد السبسي في 25 تموز/يوليو الفائت لتعلن هيئة الانتخابات لاحقا تغييرا في روزنامة الاقتراع للانتخابات الرئاسية.

ويعرف مورو باعتدال مواقفه داخل حركة النهضة ذات المرجعية الاسلامية.

كما قدم وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي ترشحه للرئاسية مدعوما من حزب "نداء تونس" والذي تردد كثيرا على السبسي قبل وفاته وهو من المرشحين البارزين لخلافته.

الى ذلك، أودع رجل الأعمال والاعلام والدعاية القوي نبيل القروي ملفه للانتخابات الرئاسية المبكرة رافعا شعار الدفاع عن الفقراء بالرغم من ان القضاء وجه له  تهماً بتبييض الأموال. 

وفي سابقة في العالم العربي، قدم المحامي التونسي منير بعتور الذي يرفع لواء الدفاع عن المثليين جنسياً ولا يخفي أنّه منهم، الخميس ملفّ ترشحه.

وحددت الحملة الانتخابية من 2 الى 13 ايلول/سبتمبر، وبعد يوم الصمت الانتخابي، يدلي الناخبون بأصواتهم في 15 أيلول/سبتمبر.

وتعلن النتائج الاولية للانتخابات في17 ايلول/سبتمبر بحسب برنامج الانتخابات الذي أعلنه للصحافيين رئيس الهيئة العليا للانتخابات نبيل بفون.

ولم يتم تحديد موعد الجولة الثانية التي يفترض أن تجري، اذا تطلب الأمر، قبل الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر بحسب رئيس الهيئة العليا للانتخابات.