بعد انتشاره في الوقت الحاضر انتشاراً واسعاً، بات الهاتف الذكي يرافق الإنسان أينما ذهب مما زاد من تعلقه به بشكل كبير جعل من الصعب بل من المستحيل الاستغناء عنه، ووصل الأمر بالبعض إلى إدمان استخدامه طوال الوقت، بشكل قد يضر بالحياة العملية سواء المذاكرة أو العمل أو الحياة الأسرية.

ما هو إدمان الهواتف الذكية

ومشكلة إدمان الهاتف باتت مشكلة عالمية يعاني منها الناس في كل مكان، ويعرف إدمان الهواتف الذكية بأنه حالة من الاضطراب النفسي الذى يصعب فيه على الشخص الانفصال والابتعاد عن الهاتف الذكي الخاص به، وتجده في كثير من الأحيان يلجأ الى الهاتف الذكي دون سبب معين.

أسباب إدمان الهواتف الذكية

 ومن أهم أسباب ذلك الإدمان ارتباطه سواء أثناء تصفح الإنترنت أو اللعب بزيادة مادة الدوبامين في المخ التي تشعر الإنسان بالسعادة والراحة، ومع تكرار هذا الموقف يتحول الأمر إلى إدمان وعدم القدرة على التخلي عن الموبايل والشعور بالغضب والضيق في حالة عدم القدرة على استخدام الموبايل أو الاتصال بالإنترنت.

ولإدمان الهواتف الذكية أضرار خطيرة في الدماغ، حيث يؤدي إلى صداع والتهاب مفاصل اليدين بسبب الكتابة المستمرة على الهاتف، وأيضا يتسبب في إصابة العينين بالضرر، وكذلك امتلاء الشخص بالمشاعر السلبية نتيجة انعزاله عن البيئة المحيطة، وتفكيره بالكثير من الأوهام والخيالات، إضافة لتراجع المستوى الدراسي والعملي للشخص، وهدر طاقاته الإنتاجية.

علاج إدمان الهواتف الذكية

فإن كنت تسرف في استخدام هاتفك المحمول ووصل بك الأمر إلى حد إدمانه وتجنبا لهذه المخاطر نقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على تخطي الأمر والتخلص من إدمان الهاتف والاندماج في الحياة، وتعد متابعتك لاستخدام للهاتف أولى خطوات العلاج؛ لأنها تزيد من درايتك ومعلوماتك عن مشكلتك، وتهيئك لإيجاد الحلول المناسبة.

كما يجب تقييد نفسك بأوقات معينة فقط لاستخدام الهاتف يوميا، يمكنك وضع منبه لتنبيهك إلى أنك وصلت إلى الحد الأقصى لاستخدام الهاتف، أيضا يمكنك تقليل استخدامك للهاتف بشكل تدريجي، بدلا من منع استخدام الهاتف تماما فجأة والذي يسبب القلق والتوتر فضلا عن صعوبته.

ولتجنب إدمان الهواتف الذكية ينبغي وضعها في مكان لا تراه، وضبطها على وضعية “صامت” في العمل أو الدراسة أو أي مكان آخر، مع التأكد من غلق جميع المنبهات أو الأصوات التي تنبهك لوصول رسالة على البريد أو الفيس بوك وغيرها من تطبيقات المحادثات كذلك يمكن قطع الإنترنت عن الهاتف لفترة أثناء وجودك بالمنزل، ولا تشترك في باقات الإنترنت على الهاتف وقت مغادرتك.

إضافة لذلك، يمكنك استبدال الهاتف وتلبية احتياجك في نفس الوقت بالحديث وجها لوجه مع الآخرين، والاستمتاع بالوقت معهم كما يمكنك ممارسة أنشطة بديلة كالتمارين والرياضة والأنشطة الإبداعية كالرسم وكتابة القصص بدلا من استخدام الهاتف لتحسين مزاجك وكسر الملل.