صادقت الهيئة العامة للكنيست، مساء يوم الإثنين، على تشكيل اللجنة المنظمة المسؤولة عن تشكيل اللجان برلمانية مثل اللجنة الخارجية والأمنية واللجنة المالية ولجنة خاصة بمتابعة أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بتأييد 61 عضو كنيست وامتناع رئيس الكنيست، يولي إدلشتاين.

وقاطعت كتلة اليمين (الليكود، "يهدوت هتوراه"، "شاس" و"يمينا") بالإضافة إلى عضو الكنيست أورلي ليفي أبيكاسيس جلسة التصويت على تشكيل اللجنة المنظمة. وبتشكيل اللجنة المنظمة، يبدأ رسميًا عمل الكنيست الـ23، بعد تعطيل دام لمدة أسبوع فرضه رئيس الكنيست، إدلشتاين، منعا لسيطرة قائمة "كاحول لافان"، على السلطة التشريعية.

وعلى صلة، رفض رئيس الكنيست الالتزام بالمهلة التي حددتها المحكمة العليا الإسرائيلية؛ وأخطرها بأنه لا يعتزم السماح بانتخاب رئيس دائم للكنيست حتى يوم الأربعاء المقبل، كما عبّر عن رفضه لتدخل المستشار القضائي للكنيست بـ"إجراءات برلمانية داخلية".

بدورها، أصدرت المحكمة العليا قرارا يلزم إدلشتاين بدعوة لانعقاد الهيئة العامة للكنيست حتى يوم الأربعاء، لانتخاب رئيس جديد للكنيست، وذلك في ردها على الالتماس الذي قدمته كتلة "كاحول لافان" و"الحركة من أجل نزاهة الحكم".

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد أمهلت إدلشتاين حتى الساعة التاسعة من مساء اليوم، لإعلامها إذا كان ينوي السماح بانتخاب رئيس جديد للكنيست بحلول يوم الأربعاء المقبل.

يشار إلى أن عضو الكنيست آفي نيسينكورن سيترأس اللجنة المنظمة التي ستضم 9 أعضاء كنيست من معسكر غانتس مقابل 8 أعضاء من كتلة اليمين.

وبتشكيل اللجنة المنظمة للكنيست، يمكن البدء بالعملية التشريعية، حيث تسعى كتلة "كاحول لافان" إلى الإطاحة برئيس الكنيست وانتخاب آخر جديد، بالإضافة إلى سن قوانين تمنع تتعلق بتحديد ولاية رئيس الحكومة لعامين واقتراح آخر بانتخاب مباشر لرئيس الحكومة، وتشريع ثالث يمنع متهم بقضايا جنائية من تشكيل الحكومة.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" أن معسكر بيني غانتس، في إشارة إلى "كاحول لافان" و"العمل - ميرتس" و"يسرائيل بيتينو" والقائمة المشتركة، توافق على تعيين غابي أشكينازي ("كاحول لافان") رئيسا للجنة الخارجية والأمن، وعضو الكنيست عوفر شيلاح رئيسا للجنة متابعة فيروس كورونا.

ولفت الموقع إلى خلاف بين القائمة المشتركة و"يسرائيل بيتينو" حول تعيين رئيس للجنة المالية، وذلك في أعقاب طلب أفيغدور ليبرمان تعيين عضو الكنيست عن حزبه، عوديد فورير، رئيسا للجنة.وذكر الموقع أن نواب المشتركة أوضحوا انهم في هذه المرحلة يدعمون تشكيل اللجنة المنظمة، وفي مرحلة لاحقة بعد حل النزاع مع ليبرمان، سيدعمون إنشاء اللجان الأخرى.

وفي هذا السياق، نقلت هيئة البث الإسرائيلية "كان" عن مصدر في القائمة المشتركة أن الاتفاق مع "كاحول لافان"، ينص على موافقة القائمة على ترؤس عضو كنيست عن "يسرائيل بيتينو" اللجنة المالية، مقابل ترؤس ممثلين عن المشتركة، لجنتي العمل والرفاه الاجتماعي ولجنة العنف والجريمة بالإضافة إلى لجنتين فرعيتين.

ومن جانبه، علق غانتس على دعوات نتنياهو بعدم السماح لنواب القائمة المشتركة بترؤس لجان في الكنيست، وذلك خلال خطاب ألقاه أمام مقاعد الكنيست الفارغة، "لن نتعدى على الأقليات وعلى صوتها المهم"، وأضاف أن "تفعيل المؤسسات الديمقراطية لا تقيد الإجراءات الحكومية ولكنها تمنحها شرعية". وتابع غانتس "طالما تصدر الحكومة إجراءات صعبة وصحيحة في مواجهة كورونا، سنصادق عليها، حتى لو كان ذلك سيؤذينا سياسيا"