دّدت اللجنة الوزارية المكلفة بالإعلان عن المناطق المقيدة، مساء الأربعاء، الإغلاق المفروض في الناصرة وعسفيا، فيما قررت فرض الإغلاق في الرينة وأحياء في حورة وكسيفة بدءًا من مساء يوم الخميس.

وتقرر تمديد الإغلاق في الناصرة، لغاية الساعة الثامنة من صباح يوم الثلاثاء المقبل. كما تقرر تمديد الإغلاق المفروض في قلنسوة حتى الساعة الثامنة من صباح يوم السبت المقبل.

وبموجب القرار فإن الإغلاق في حورة يفرض في الحي رقم 1، فيما يفرض في كسيفة النقب في الحي رقم 42 والحي رقم 43.

ويبدأ الإغلاق في الرينة وحورة وكسيفة، منذ الساعة الخامسة من مساء يوم الخميس، ولغاية الساعة الخامسة من مساء يوم الثلاثاء المقبل.

جاء ذلك فيما صادق المجلس الوزاري لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، على مخطط يقضي بفتح 15 مركزا تجاريا في أنحاء البلاد لفترة تجريبية بدءًا من يوم الجمعة المقبل.

وبموجب القرار سيسمح بدخول زبون واحد لكل 7 أمتار مربّعة، بشرط ألا يزيد عدد الزبائن عن 10 أشخاص، أي أنه إذا كانت مساحة المحل 70 مترا مربّعا وصاعدًا، سيسمح لـ10 زبائن أن يتواجدوا داخله في الوقت ذاته.

فيما يمنع تنظيم فعاليات ومعارض في محيط المراكز التجارية، وتعتزم السلطات نشر مستوى الازدحام على الإنترنت للزوار.

ارتفاع إصابات كورونا إلى معدلات قياسية في بلدات عربية

وشهد الأسبوع الماضي، ارتفاعا في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في المجتمع العربي حيث سجلت العديد من البلدات معدلات قاسية.

وخلال الأسبوع الأخير سجل الناصرة 212 إصابة، وأم الفحم 133، ورهط 106، وعرابة 90، وكفر قاسم 76، وإكسال 65، ومجد الكروم 54، والطيبة 53، وحورة 52، والرينة 52.

وفي هذا السياق، حذرت الهيئة العربية للطوارئ من ارتفاع مقلق في عدد الإصابات بكورونا في المجتمع العربي.

وأظهرت المعطيات التي نشرتها الهيئة أن مجمل عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلدات العربية المسجلة حتى فجر الثلاثاء، لا يشمل المدن المختلطة، بلغ 49,014 من مجمل 330,330 إصابة في البلاد.

ويستدل من المعطيات أن نسبة الإصابات في البلدات العربية من مجمل الإصابات الإجمالية المسجلة في البلاد بلغت 14.8%.