لا يزال فيروس كورونا يمضي قدماً في معركته متفشياً في أنحاء العالم. وفيما تسجّل الصين يوماً بعد يوم أرقاماً جديدة "مطمئنة" إلى حد ما، تبدو الصورة أقلّ تفاؤلاً حول العالم مع تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات يومياً وارتفاع الوفيات.

وتتسابق الدول ومعها بعض الشركات والمعاهد الخاصة بالأبحاث العلمية مع الزمن لصناعة لقاح مضاد لكورونا الذي ظهر في ديسمبر الماضي وحصد حتى الآن 11 ألف ضحية حول العالم.

اللقاح في سبتمبر المقبل!
وفي حديث مع السفير الصيني في لبنان وانغ كيجيان أوضح لـ"العربية.نت" أن النصر التام ما زال بعيداً، إلا أنه شدد على نجاح الصين في محاصرة الفيروس الذي وصفته منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي بالوباء أو الجائحة. كما تطرق إلى اللقاح الذي تعمل عليه عدة دول في المرحلة الحالية.

وقال "إن الخبراء الصينيين بدأوا العمل على تطوير لقاح للفيروس بعد أن حددوا السلالة الجينية له. وقد يُبصر هذا اللقاح النور في شهر سبتمبر/أيلول المقبل بعد أن يجروا الاختبارات القاسية "عليه".

كما أشار إلى "أن فريقاً من الخبراء الصينيين والأميركيين وفرقاً طبّية من دول أخرى يعملون ليلاً نهاراً من أجل تطوير اللقاح، وهناك تقدّم كبير في هذا الشأن بعد أن أجروا الاختبارات