في مدينة نويبع بجنوب سيناء، حدثت هذه المأساة التراجيدية مساء الخميس الماضي.

شاب مصري نجح في إنقاذ 21 شخصا من سيول جارفة دمرت مخيمهم، كان آخرهم زوجته، وعاد لينقذ آخرين، فقتلته صخرة.

وفي التفاصيل فقد فاجأت السيول التي اجتاحت مصر يومي الخميس والجمعة، وموجة الطقس السيئ، مجموعة من المصريين قدموا من محافظة الإسكندرية شمال البلاد، إلى مدينة نويبع المطلة على البحر الأحمر بجنوب سيناء، وأقاموا في أحد مخيمات منطقة رأس الشيطان بالمدينة.
وجرفت السيول المخيم بسكانه، وعلى الفور سارع الشاب أحمد شعبان بطل لعبة التاي تشي وهي أحد ألعاب الدفاع عن النفس، والبالغ من العمر 31 عاما، بالتطوع لإنقاذ السكان الذين كانوا يصارعون الموت.

ونجح الشاب المصري في إنقاذ 21 شخصا، كان آخرهم زوجته، وعاد مجددا ليواصل مهمته، وينقذ آخرين، لكن السيول زادت شدتها، وجرفت معها صخورا، ارتطمت إحداها برأسه وأفقدته الوعي، بعد أن نزف دماء كثيرة، ثم جرفته السيول بعيدًا بعد أن أصبح جثة هامدة.

وقال علي الشحات رئيس مدينة نويبع، إن ما قام به الشاب عمل بطولي، وعقب إعلان نبأ وفاته والعثور على جثته، ساد الحزن بالمدينة على شاب ضحى بنفسه من أجل إنقاذ الآخرين.