زياد شليوط

يكتبها:  

الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أننا شاركنا بكل قوة في انتخابات السلطات المحلية والتي أسميناها بعرس ديمقراطي..
السيء.. ألّا يتقبل البعض نتائج العرس الديمقراطي ويأخذون بالبحث عن الأسباب في ملعب الآخرين..
الأسوأ.. أن نوجه الاتهامات يمينا وشمالا مستعملين مفردات وتعابير غير دبلوماسية أو ديمقراطية..

الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن نرى المئات وأحيانا الألوف تحضر مهرجانا انتخابيا محليا، أو تشارك في مسيرة لقائمة أو مرشح لرئاسة السلطة في بلداتنا العربية..
السيء.. أن لا نرى تلك الحشود تشارك نصف منها على الأقل في مناسبات ومهرجانات ومسيرات وطنية، مثل يوم الأرض ويوم القدس والأقصى أو ذكرى مجازر محلية مثل كفرقاسم وصندلة وعيلبون وشفاعمرو..
الأسوأ.. ألا يعمل المرشح أو القائمة على دعوة واصطحاب مؤيديه الذين يعدون بالآلاف، الى تلك المناسبات الوطنية والسياسية الهامة في تاريخ شعبنا..

الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السيء.. أن يزور رئيس الوزراء نتنياهو بعض الدول العربية الخليجية..
الأسوأ.. أن يستقبل نتنياهو بالترحاب في الوقت الذي يسقط فيه شهداء فلسطينيون يوميا ومنهم أطفال في قطاع غزة برصاص جيش الاحتلال
الأكثر سوءا.. أن تنهرق تلك الدول على استقبال نتنياهو وانقاذه من ورطاته التي تنتظره، ومن القضاء الإسرائيلي في قضايا فساد ورشاوى وتجاوز القانون، فهذا هو "الفرج العربي" يأتيه على صينية من نفط..

            الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن يهتم العالم وكل وسائل الاعلام على مدار أيام بلياليها، بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول..
السيء.. أن يأتي هذا الاهتمام من باب الرياء والبكاء الكاذب المتمثل في دموع التماسيح، ومحاولة انقاذ الحكم الملكي السعودي القاتل والفاسد من هذه الجريمة النكراء.. 
الأسوأ.. أن يتجاهل العالم ووسائل الاعلام بغالبيتها المجازر اليومية الاجرامية التي تقوم بها السعودية في اليمن، كما تجاهلوا جرائمها في سوريا من خلال دعم العصابات الإرهابية والجماعات التكفيرية والعمل على هدم الدولة السورية وتشريد أبنائها وقتلهم..

الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن يتم استقبال وتكريم الفتاة الفلسطينية، الأسيرة المحررة، أيقونة فلسطين عهد التميمي في عدة دول في العالم..
السيء.. أن يتم اختزال نضال الشباب الفلسطيني في شخص عهد، وأن يتم تجاهل أن عهد رمز لكل الشبان الفلسطينيين المناضلين والأسرى في سجون الاحتلال والشهداء برصاص الاحتلال.. 
الأسوأ.. أن يتم اغداق الهدايا وخاصة الثمينة والفاخرة لعهد، وأن تقبلها عهد بشكل شخصي. 
الأكثر سوءا.. ألا يتم تقديم تلك الهدايا المقدمة للشعب الفلسطيني من خلال عهد، لمؤسسات فلسطينية تدعم الأسرى والشباب وعائلاتهم المناضلة والمضحية..

(شفاعمرو/ الجليل)