كشفت شركة هواوي الصينية للاتصالات رقاقة أولى للذكاء الاصطناعي للهاتف النقال، مفاجئة بذلك منافستيها "سامسونغ" و"آبل" خلال معرض برلين للالكترونيات (ايفا).

وأكد ريتشارد يو رئيس "هواوي" أن الرقاقة أقرب ما يكون الى دماغ الانسان ويمكن وضعها داخل هاتف محمول، معتبرًا أن "الهواتف الذكية ليست ذكية كفاية".

وفيما تركز شركات اخرى على برامج المساعدة الصوتية مثل "بيكسي" و"سيري" التي تأخذ معلومات من الانترنت والحوسبة السحابية (كلاود)، راهنت الشركة الصينية على داخل الجهاز.

وسميت الرقاقة "كيرين 970" وهي ترد بشكل منهجي على ثلاثة اسئلة هي مكان وجود المستخدم ومن هو وماذا يفعل الان؟

واوضح والتر جي رئيس المجموعة لمنطقة غرب اوروبا لوكالة الصحافة الفرنسية "بدلاً من ان نسأل المساعد الصوتي كيف حال الطقس في برلين، يعرف الهاتف أن الشخص في برلين وفي طريقه الى العمل او لهذا الاجتماع المحدد وإن كان في الخارج او في السيارة".

ومن اجل الوصول الى هذه الغاية، عززت "هواوي" قدرة كاميرا الهاتف والتعرف الصوتي وخصوصًا سرعة المعالج. ويضم "كيرين" 5,5 مليارات ترنزستور فيما يتمتع "آبل ايه 10" بـ3 مليارات ترانزستور فقط.

وكشف الرئيس التنفيذي لقطاع المستهلك لدى هواوي، النقاب عن أن الشركة تعتزم إطلاق شريحة الكترونية في جهازها "مايت 10" المقرر طرحه الشهر المقبل.

وأشار إلى أن عددًا من الطرازات فائقة الأداء من الهواتف الذكية من هواوي سوف تزود بالشريحة الجديدة التي تزيد من سرعة معالجة البيانات مع التقليل من استهلاك الطاقة.

وأكد أن الطراز الجديد من هواوي "مايت 10"، والطراز الخاص منه "مايت10 برو" سوف يكشف عنهما النقاب في ميونخ في 16 أكتوبر.

ورغم عدم إدلائه بمزيد من التفاصيل، توقعت مدونات متخصصة في التكنولوجيا أن يزود الهاتفان بشاشة كاملة 6 بوصة.

وتخوض الشركة الصينية استراتيجية كبيرة للتوسع عالميًا وتسعى الى تعزيز سمعتها لدى المستهلكين، وهي باتت تستحوذ على 11,3 % من السوق مقتربة من "آبل" (12 %) الا انها لا تزال بعيدة عن "سامسونغ" (23 %) على ما اظهرت دراسة للربع الثاني من العام 2017 اعدتها شركة "انترناشونال دايتا كوربورنش" (آي دي سي).

وتحتل هواوي المركزي الثالث بين أكبر مصنعي الهواتف الذكية بعد أبل وسامسونغ.